Archive for 17 فبراير, 2008

ساعدني .. قسم جديد في المدونة

17/02/2008
ساعدني

قسم جديد بالمدونة بعنوان ساعدني، أطرح فيها مشكلتي وأطلب فيها الحلول.. لا أتوقع بالبداية الحصول على حلول من الزوار، ربما لأن عدد زوار مدونتي قليل نسبيا.. ولكن ربما بعض الزوار ممن لديهم الوقت للبحث أو لديهم الخبرة أن يساعدوني بسهولة.

ربما أحل مشكلتي بنفسي أو لا أجد حلول وتعليقات من الزوار للمشكلة.. ثم أعيد تسمية القسم إلى سؤال وجواب بدلا من ساعدني.

كنت بحاجة إلى دائرة تحويل من 12v DC إلى 19v DC وهو أول سؤال لدي.

ما رأيكم بفكرة القسم الجديد؟

أحتاج دائرة تحويل من 12v DC إلى 19v DC؟

17/02/2008
مشكلتي بدأت بعد أزمة انقطاع التيار الكهربائي وهي مشكلة قديمة جديدة، انقطاع الكهرباء عن غزة ليس بالأمر الجديد ولكن الحملة الإعلامية والهبة الجماهيرية في الآونة الأخيرة أبرزت القضية بشكل جيد.
الإنارة والعمل على الحاسوب من المتطلبات الأساسية للناس وخصوصا لي، وجد حل في السوق المحلي وانتشر قبل فترة من الزمن وهو دائرة Inverter 12v DC إلى 220v AC، طبعا يلزم لتصنيعها محليا بسبب الحصار الحالي على غزة وعدم دخول هذه الأجهزة بشكل حالي. لذا يلزم تصنيع جهاز مماثل من الصفر.لكن الحل السابق غير مناسب لي كثيرا، كل ما أريده هو تشغيل جهاز Laptop Dell Latitude D600 والدائرة السابقة ناجحة نوعا ما ولكن لا أريد أن أعمل بها لسببين: عملية التحويل تستهلك كمية من طاقة البطارية وتضيع من دون فائدة فإذا كانت سعة البطارية التخزينية قليلة تكون العملية غير مجدية، إضافة إلى أنه تكلفة هذا الـ inverter عالية قليلا، وأيضا الجهاز المصنع محليا ذو جودة قليلة ولا يعمّر طويلا.بعد أن قرأت قيمة المدخلات والمخرجات على مزود الطاقة بالجهاز وجدت أنه يخرج 19.5v DC, 4.62A، وبحالتي أريد استخدام البطارية بقوة 12v.
فكرت بإيجاد مخطط دائرة على الانترنت والاستعانة بفني الكترونيات لعملها، وبهذه الطريقة يمكن أن أعمل فترة أطول من استخدام الـ inverter وأيضا حجم الـ converter سيكون صغير ويمكن التنقل به بسهولة، وأخيرا التكلفة ستكون قليلة جدا.
من خلال البحث في الانترنت وجدت الحلول التالية:
دائرة كهربية

ولكن المشكلة فيها أنها تخرج 18 وليس 19 ، ربما كانت بحاجة لتعديل طفيف ولكن حقيقة أنا لا أفهم الالكترونيات.

الحل الآخر وجدته هنا:

دائرة كهربية

وهو حل لنفس جهازي اللابتوب بالضبط ولكني لم أجد الدائرة الالكترونية بالموقع اذا وجدتها أو كانت لديك حلول أتمنى لو تعلق هنا بالمدونة، وربما يستفيد الكثير في غزة مثلي لو توفرت مثل هذه الحلول في حال انقطاع الكهرباء.

تحياتي

عودة من جديد.. وتدوين من غير كهرباء

15/02/2008

انقطعت طويلا عن التدوين لأسباب عدة، منها ان اعتبرت التدوين كترف غير مطلوب في ظل المعاناة الحالية التي نعيشها في غزة بسبب انقطاع التيار الكهربائي المتواصل بالإضافة لانشغالي في عدة أعمال والتزامات أخذت معظم وقتي. لكني قررت الرجوع لأدون بعد أن ذكرني بعض الأصدقاء بأهمية المدونة والتدوين بالنسبة لي وضرورة الرجوع للتدوين وها أنا أكتب من جديد وأكمل المشوار. سأستمر ان شاء الله من حتى وبدون كهرباء أو بكهرباء قليلة، سأدون في دفتر وفي وحين رجوع التيار الكهربائي اكتب الموضوع مرة ثانية بالمدونة.الفترة السابقة كانت حافلة في غزة انقطاع تيار كهربائي، تشديد الحصار، قصف واغتيالات وتوغلات من قبل قوات الاحتلال الصهيوني، وقضية معبر رفح البري الفلسطيني المصري.ربما سأتكلم عن الأمور السابقة لاحقا، اليوم سأحكي بشكل موجز عن مشكلة الكهرباء.

انقطاع الكهرباء له بعض الايجابيات، فأفراد الأسرة يجتمعون بشكل أكبر من ذي قبل.. ويتحدثون أكثر بعدما كانوا يلتهون في التلفاز أو الانترنت، الهدوء الناتج عن انقطاع الكهرباء يمنحهم فرصة أكبر للتواصل والحديث وبالتالي تزداد روابطهم الأسرية.
انقطاع الكهرباء يعطي الفرصة لفتح الكتب والقراءة.

لكن انقطاع التيار الكهربائي يولد أزمة إنسانية في المستشفيات لأن الأجهزة الطبية تعتمد على الكهرباء، وانقطاع التيار الكهربائي يعيق عمل المؤسسات والشركات والحياة اليومية، وعند الانقطاع الجزئي تلجأ شركة الكهرباء لتوزيع كمية كهرباء قليلة على جزء أكبر وبالتالي تصل كهرباء غير منتظمة وتؤثر سلبا وتعطب الاجهزة الكهربية. وباختصار تتوقف الكثير من الانشطة والأعمال عند انقطاع تيار كهربائي.

سمعت أن انقطاع تيار كهربائي حدث مرة في منطقة ما بالولايات المتحدة وأدى ذلك لحدوث الكثير من الجرائم والكوارث، ولكن غزة ليست كغيرها.. غزة أبية وعصية عن الانكسار، فلو انقطع التيار الكهربي لأشهر، هذا بعون الله لن يؤثر على عزيمة وإرادة المؤمنين في غزة.قال تعالى في كتابه “ولنبلونكم بشيئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون” وقال رسولنا صلى الله عليه وسلم “أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل” نسأل الله أن نكون من الصابرين.

وإلى لقاء آخر بإذن الله